سامي محمد و الاحبار في زمن الرعب و الدمار